2015 إبريل.6

"المحامين العرب" يدين استغلال الصراع السياسي في اليمن وسقوط ضحايا من العزل

صحيفة الأهرام

قالت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب: إنها تابعت الأحداث اليمنية التى تعد من أخطر القضايا العربية في المرحلة الراهنة، والتى تستهدف فيها مقومات الأمة العربية ومقدراتها على المستويين الإقليمي والدولي. .

وأكدت أن الصراع الدائر بين أطرافه هو مشروع سياسي قومي وليس مذهبي أو طائفي كما يحاول البعض أن يصوره ويوظفه كذريعة للتدخل في الشأن الداخلي اليمني. وحذرت الأمانة العامة للاتحاد في بيان له من الانسياق وراء هذا التوجه للنيل من سيادة الشعب اليمني على أرضه. ونبهت الأمانة العامة إلى خطورة التورط في استنزاف القدرات العربية على سند من تخوفات من خطورة الأوضاع اليمنية على مضيق باب المندب وتأثيرها على الأمن القومي الإقليمي أو العربي وضرورة التدخل له، وهو استباق واستشعار لخطر لم يقع، خاصة أن مضيق باب المندب يخضع لاتفاقية الأمم المتحدة للبحار 1982. وناشدت الأمانة العامة للاتحاد الدول العربية التى اجتمعت قمتها منذ أيام العمل على إيجاد حل سياسي يضع في اعتباره الحفاظ على نسيج الشعب اليمني وحقه في إختيار من يحكمه وفق آليات ديمقراطية، ووضع رؤية إستراتيجية تجنب بها اليمن الشقيق ودول الجوار والحدود مخاطر نزاعات وحروب غير محسوب عواقبها، تصب في النهاية لصالح أعداء الأمة العربية. وأدانت الأمانة العامة استخدام أطراف الصراع الداخلي للقوة المسلحة ضد المدنيين العزل لفرض السيطرة السياسية على المدن اليمنية، وسقوط المدنيين وتدمير المنشآت المدنية ودور العلاج والمصانع في قصف التحالف لأهداف عسكرية. ودعت الأطراف إلى الالتزام بقواعد القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة والحفاظ على حياة الشعب اليمني ومقومات الدولة اليمنية.