2015 مارس.29

نقابة المحامين اليمنيين تدين عملية عاصفة الحزم .. والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعتبرها خارج إطار شرعية الأمم المتحدة

أخبار روابط القانونية

على إثر العملية العسكرية التي تنفذها عشر دول عربية وبمشاركة باكستانية تقودها السعوديه تحت مبرر حماية شرعية الرئيس هادي في اليمن والتي كانت محور اهتمام القمة العربية التي عقدتها أمس الجامعة العربية في شرم الشيخ بمصر ، قالت منظمة مواطنة لحقوق الإنسان أن 27 مدنيا على الأقل قتلوا بينهم 15 طفلا ، وأصيب أكثر من 10 آخرين في غارة جوية لطيران التحالف العربي أصابت بناية سكنية  تقطنها 8 أسر في حي النور بني حوات شرق مطار صنعاء الدولي شمال العاصمة ، إلى ذلك اصدرت اليوم نقابة المحامين اليمنيين بيان ادانة لما أسمته العدوان السعودي على اليمن وذكرت في البيان أن القصف الجوي الجائر والمستمر للأحياء السكنية والمنشئات الحيوية أتى ذريعة كاذبة مزيفة وهي الاستجابة إلى طلب عبدربه منصور هادي، مع أننا نعلم يقيناً بأن النظام السعودي مبيت النية للاعتداء على اليمن وشعبه لدوافع لا تخفى على المهتمين بالشأن اليمني والعربي عامة ..

وطالب البيان كل العقلاء والشرفاء في الأسرة المالكة في المملكة العربية السعودية الوقوف أمام عنجهية وغرور النظام السعودي لإيقاف سفك الدماء بعيداً عن المماحكات والمكايدات السياسية والحزبية ، متأسفا من قيام الأنظمة العربية والإسلامية والتي أرادت وبقوة إلا أن تشارك في قتل وتدمير اليمن ، وفي ذات السياق دعت نقابة المحامين اليمنيين الشعوب العربية والإسلامية الضغط على أنظمتها وحكوماتها المشاركة في العدوان الوحشي على اليمن، لسحب قواتها من التحالف والوقف الفوري للعدوان ، واعتبرت النقابة في ختام بيانها ان صمت الشعوب على ذلك العدوان وصمة عار في جبين الأمة العربية والإسلامية.

 

و في وقت سابق أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان المكتب المركزي ـ وهي أكبر جمعية حقوقية في المملكة المغربية ـ بيانا أدانت فيه قوة التدخل العسكري في اليمن وأكدت على ضرورة إيجاد حل سلمي للأزمة وعلى حق الشعب اليمني في تقرير مصيره ، وقالت أن التحالف الذي تقوده القوى الخليجية المعادية لحقوق الانسان وعلى رأسها السعودية بدعم وتواطؤ من الامبريالية الأمريكية والبريطانية والفرنسية على الشعب اليمني خارج إطار شرعية الأمم المتحدة، مما أدى إلى سقوط العديد من المواطنات والمواطنين المدنيين قتلى وجرحى، مما سيكون له لا محالة انعكاسات كارثية تهدد وحدة اليمن واستقراره .

وجاء في نص البيان :

إننا في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إذ نعبر عن تضامننا المطلق مع الشعب اليمني وقواه الديمقراطية نعلن ما يلي: -

نندد بكل العمليات الإرهابية التي تستهدف المواطنين/ات الأبرياء أيا كان مصدرها وخلفياتها. - نؤكد على ضرورة تحمل المنتظم الدولي لمسؤولياته في حماية الشعب اليمني وضمان حقه في تقرير مصيره. - نرفض رفضا قاطعا أي تدخل عسكري في المنطقة وأي استغلال للوضع في اليمن سواء من طرف القوى الديكتاتورية المستبدة المتورطة في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في بلدانها أو من طرف الامبرياليات المدعمة لها والتي كان لها دور كبير في إجهاض حراك شعوب المنطقة العربية والمغاربية وثوراتهم. - ندعو كل القوى الديمقراطية إلى مزيد من التضامن والوحدة والصمود لمواجهة مخططات القوى المعادية للديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق الشعوب.