2015 مارس.16

الحوثيون يرفعون الإقامة الجبرية عن رئيس الوزراء ويسمحون له بحرية التنقل

مصادر أخبارية

رفع الحوثيون الإقامة الجبرية النافذة عن رئيس الوزراء، خالد محفوظ بحباح، وكافة الوزراء في حكومة الكفاءات المستقيلة التي يرأسها .

وتضمّن رفع الإقامة الجبرية الحرية المطلقة بالتنقل داخل وخارج الوطن كحق إنساني دستوري. ويأتي ذلك بعد جهود قام بها المبعوث الدولي جمال بن عمر وقيادات من أنصار الله ومؤسسات المجتمع المدني، حسب مراقبين.

وفيما يلي نص بيان نشره بحاح على صفحته بالفيس بوك:

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

بعون الله، تم التوصل هذا اليوم الاثنين الموافق 16 مارس 2015م، وبجهد مشكور من قيادات انصار الله والمبعوث الدولي جمال بن عمر ودعوات المكونات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والجهود الدولية وجهد كل الخيرين من ابناء هذا الوطن على رفع الاقامة الجبرية النافذة منذ 19 يناير 2015م عن رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح، وكافة الوزراء في حكومة الكفاءات المستقيله، ويتضمن الحرية المطلقة بالتنقل داخل وخارج الوطن كحق انساني ودستوري، وياتي ذلك كبادرة حسن نوايا صادقة وبروح المسؤلية التي يلتزم بها الجميع للدفع ايجابا بالعملية السياسية الجارية حاليا تحت رعاية الامم المتحدة، وحيث ان حكومة الكفاءات قد قدمت استقالتها يوم 22 يناير 2015م، وتأكيد عدم نيتها في تسيير الاعمال نظرا للظروف الاستثنائية، فانها بذلك تفسح المجال للمكونات السياسية بتحمل مسؤليتها الوطنية للخروج باتفاق يعمل على إعادة مسار الانتقال السياسي على ضوء المبادرة الخليجية واليتها التنفيدية ومخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة. وهنا انتهزها فرصة لتوجيه دعوة صادقة إلى كافة مكونات القوى السياسة والمجتمعية للحفاظ على امن واستقرار ووحدة اليمن، والعمل بنوايا صادقة وجاده ومسؤله لتجنب عواقب الارتداد السياسي الذي يجر البلد حاضراً ومستقبلاً ، دولتهً وشعباً إلى عواقب وخيمة لاقدر الله وإلى مآل مأساوي لن ينجو منه أحد. وكذلك الحفاظ على الدولة وعلى كافة أجهزتها ومؤسساتها المدنية والأمنية والعسكرية، والحفاظ على حياديتها، بعيدا عن التدخلات والتجادبات السياسية من اي طرف وتحت اي حجج، فهي الملاذ الآمن والحاضن الوحيد للجميع لخدمة هذا الشعب الصبور. وفي الاخير استودعكم لمغادرة العاصمة الحبيبة صنعاء الى حين، متوجهاً لزيارة أسرتي، وبعد المكوث الإجباري لما يقرب الشهرين في منزلي والذي أصفه بالتجربة الفريدة في حياتي العملية، وأقولها حقيقةً بالفعل كان ذلك الأمر تجربة فريدة، فعلى الرغم من ألم المكوث في مكان واحد والحد من الحرية والقدرة على التحرك، إلا وفاء وعظمة أصدقاء تعرفهم وخبرتهم في السابق ، وأخرين لاتعرفهم شاءت الأقدر أن تتعرف على معدنهم ونبل أخلاقهم حول تلك الالام إلى تجربة رائعة. وهو ما يتوجب عليً تقديم جزيل الشكر والتقدير والعرفان لذلك التضامن الوطني اللامحدود من أولئك الرائعون والرائعات الذين كانوا يتوافدون او يتواصلون من شتى بقاع اليمن وخارجها، وهذا من شهم ونبل وكرم وأخلاق مجتمعنا اليمني. حفظ الله اليمن ،، ورزقنا الصبر ،،وأرشدنا إلى جادة الصواب ,,

خالد محفوظ بحاح رئيس الوزراء المستقيل 

16 مارس 2015م